فوائد من كتاب إنعام الباري (المجموعة الرابعة)

  • بواسطة

فوائد من إنعام الباري بشرح كتاب الاعتصام من صحيح البخاري للعلامة عُبيد الجابري حفظه الله

فوائد من كتاب إنعام الباري (المجموعة الأولى)

فوائد من كتاب إنعام الباري (المجموعة الثانية)

فوائد من كتاب إنعام الباري (المجموعة الثالثة)

 

(شروط السنة التقريرية)

ويشترط في السنة التقريرية شروط:

منها: أن يسمع النبي صلى الله عليه وسلم القول أو يرى الفعل أو يعلمه أو يعلم ذلك فلم ينكر منه شيئًا.

ومنها: أن يكون المقرر من أهل الإسلام.

 وبهذا يُعلم أن تركه صلى الله عليه وسلم اليهود والنصارى مفطرين في نهار رمضان ليس إقرارًا لهم على ذلك؛ لأنهم كفار.

ومنها: أن يكون الحادث المقرّ في زمنه صلى الله عليه وسلم.

 [ إنعام الباري، ص ٣٦٧ ]

 

(أكل الثوم والبصل والكراث)

الأولى: نهي آكل الثوم والبصل والكراث عن قرب مساجد المسلمين؛ حتى لا يؤذيهم بنتن الرائحة.

الثانية: أنه لا مانع من الأكل من هذه الأشجار إذا كانت مطبوخة لحديث عمر رضي الله عنه: «أيها الناس، تأكلون شجرتين لا أراهما إلا خبيثتين هذا البصل والثوم، لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد ريحهما من الرجل في المسجد أمر به فأخرج إلى البقيع، فمن أكلهما فليمتهما طبخًا».

 [ إنعام الباري، ص ٣٦٩ ]

 

 

(مناقب الصديق رضي الله عنه)

وفضائل الصديق رضي الله عنه أجمع عليها أهل السنة، كما أجمع المسلمون على نفوذ بيعته حين بايعه أهل المدينة فكانوا تبعًا لهم.

ولم يخالف في ذلك إلا الرافضة ولا عبرة بمخالفتهم؛ لأنهم من أهل الأهواء، ومن أئمة أهل السنة من كفرهم، فلا تغتر بدفاع جمال الدين القاسمي عنهم وعن غيرهم من أهل الأهواء ووصفهم بأنهم مجتهدون، فإن الرجل مبتدع ضال مضل.

 [ إنعام الباري، ص ٣٧٢ ]

 

 

(الواجب على صاحب السنة)

ويجب على كل صاحب سنة أن يكون حاذقًا ذا بصيرة فيما يسمعه وينقله، ولا يغتر بحديث كل محدث، فكم من محدِّث يقع في أخطاء يضر قبولها، وكم من محدِّث يُظهر في حديثه من الحُسن وجمال القول خلاف ما يبطنه من المسلك المنحرف.

 وهاك ما فيه موعظة وبصيرة لمن كان متعظًا مستبصرًا طلبته الحق لا يفتش عن سواه، ولا يغتر بجمال المنطق، ولين القول، وفصاحة العبارة.

 [ إنعام الباري، ص ٣٧٧ – ٣٧8 ]

 

 

قوله صلى الله عليه وسلم : [لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم] 

وهي دليل على نهي المسلم  عن الركون إلى أهل الكتاب من اليهود والنصارى، وأنه يجب عليه إذا أخبروه بشيء ألا يصدقه مطلقًا ولا يكذبهم مطلقًا، بل يعرضه على ما جاء في كتابنا وهم القرآن، فإن صدَّقه القرآن قبِله، وإن كذَّبه القرآن ردَّه، وإن لم يكن في القرآن تصديقٌ وتكذيب له توقف فيه.

وهذا دليل على أن شرع محمد صلى الله عليه وسلم فيه الغنية عما سواه من الشرائع.

 [إنعام الباري، ص ٣٧٩]

 

 

 

(الاجتماع على أصول الدين وفروعه)

لا يخالط قلب كل كيس فطن ناصح لنفسه لبيب شك ولا ريب في أن الاجتماع على أصول الدين وفروعه خيرٌ من الاختلاف؛ لما فيه من جمع كلمة المسلمين، وتقوية رابطة المحبة في الله بينهم، وتقوية جمعهم على أعدائهم من الكفار والمشركين

 [إنعام الباري، ص ٣٨٥]

 

 

الاختلاف بين أهل العلم من المسلمين على ضربين:

الأول: خلافٌ فيما لا مجال فيه للرأي ولا مسرح فيه للاجتهاد، وهو ما كان في أصول الدين (الاعتقاد)، وهو من الخلاف الممقوت و المذموم؛ لأن الصحابة رضي الله عنهم تلقوا ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم وأجمعوا عليه، وتبعهم من بعدهم من أئمة أهل العلم والإيمان والدين، ولم يخالف في ذلك إلا أهل الأهواء مع اختلاف توجهاتهم.

 وبهذا تعلم فساد القول (إن الصحابة اختلفوا في العقيدة)، وقد رددنا هذه المقولة في مواضع منها: «تحذير أولي الألباب من المقالات المخالفة للصواب» [( ص ١٠٥، و ص ١٥٥ )]

الثاني: اختلاف في الأحكام التي فيها مجال للاجتهاد ومسرح للنظر، فما علمنا أن أحدًا من المختلفين ثرَّب على الآخر ما دام الكل عنده من الأدلة ما يسند مذهبه و نظره، وإن كان بعض الفريقين يترجح لديه خلاف ما رآه الآخر فله أن يظهر ما يرجح قوله بالدليل، دون تثريب على مخالفه.

 [ إنعام الباري، ص ٣٨٥ – ٣٨٦ ]

 

 

أسباب الخلاف بين أهل العلم:

وجميع الأعذار ثلاثة أصناف :

أحدها: عدم اعتقاده أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله .

والثاني: عدم اعتقاده إرادة تلك المسألة بذلك القول.

والثالث: اعتقاده أن ذلك الحكم منسوخ.

 وهذه الأصناف الثلاثى تتفرع إلى أسباب متعددة….

 [ إنعام الباري، ص ٣٨٦ ]

 

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اقرَءُوا القُرآنَ ما ائتلَفَت عليه قُلوبُكم فإذا اختلَفْتُم فيه فَقُوموا عنْهُ»

( أخرجه البخاري، ( ٦ / ١٩٨ ) ، رقم ٥٠٦٠ )

والذي يظهر لي والله أعلم أن الاختلاف الذي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالقيام عن القرآن حال وجوده هو الاختلاف في المعنى، بحيث أن كلًّا من القراء ينازع صاحبه ويجادله في معنى الآية، فإن هذا هو الذي يوجب الاختلاف في القلوب، ويورثها التدابر ويبعث على التقاطع والتباغض.

 [ إنعام الباري، ص ٣٩٣ ]

 

 

كيف الجواب عن استدلال كل جماعة من الجماعات الدعوية الحديثة بقوله تعالى: { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُواْ } [آل عمران:١٠٣]

والجواب عن هذا السؤال من وجهين:

الأول: أن كل جماعة من الجماعات الدعوية الحديثة ومنها جماعة التبليغ وجماعة الإخوان المسلمين تستمد منهجها من الأصول التي أُسست لها من قِبل مؤسسيها، وليس شيءٌ منها عليه دليل من كتابٍ ولا سنة ولا إجماع, وقد بسط الكلام في هاتين الجماعتين وغيرهما في مواضع بما يغني عن إعادته هنا.

الثاني: أن ما أمر الله به من الاعتصام بحبله والنهي عن التفرق ليس مجملاً، بل جاء بيانه عمن جعله الله وحده معدنًا للبيان عنه، وهاك بيانه صلى الله عليه وسلم:

«أما بعد، ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله، واستمسكوا به…. فحث على كتاب الله ورغب فيه» أخرجه مسلم.

 [ إنعام الباري، ص ٣٩٦ – ٣٩٧ ]

مشاركة الفائدة: